تعرفتاليهأولاكمحاضرفيقسماللغةالعربيةوآدابهافيجامعةحيفا،حينمادرستللقبالأولفيالنصفالأولمنثمانيناتالقرنالماضي. انهالدكتورشمعونبلاص،المحاضراليهوديذيالسحنةالشرقيةواللغةالعربيةالفخمةالسليمةذاتالأصولالعراقية،الانسانالمتواضعالذيلايوحيلكمظهرهأنهمحاضرأوحاملللدكتوراةحيثقلّعددهمآنذاك،لولاوجودههناكوتقديمهلمادتهفيتطورالأدبالعربيالحديث،بكلثقةومعرفةوعمق،لماعرفتأنهمحاضرجامعيوباحثكبيرفيالأدبالعربي. يضافالىذلكأسلوبتعاملهمعطلابهمنالعربالوافدينالىالجامعة،الىعالمغريبوجديدعليهملميكنعليهمسهلاالتأقلمفيه،كماكانيسعدناكطلابعربأنيتوددالينامحاضريهوديقبلبدءالمحاضرةخارجالقاعة،انهمحاضريختلفعنزملائهاليهود،هكذاكانشمعونبلاصومعهدافيدصيمحرحمهماالله.

رحلالباحثوالمحاضروالأديباليهودي– العربي،كماكانيعرفنفسه،رحلمؤخرافيخضماحتجاجناعلىموجةالاجرامالتيتضربمجتعنا،وتظاهراتناعندمفارقالطرقومداخلبلداتنالايصالصرختناالإنسانيةالىالمسؤولينفيالحكومةالإسرائيلية،الذينلايتعاملونمعناكمواطنينفيدولتهمالعبرية. ولهذالمنلتفتالىوفاةهذاالانسانالقريبمناجدا،وبفقدانهفقدنانصيراوسندافيوقتنحتاجفيهالىأمثالهمناليهودالشرقيينالتقدميين،بلفقدناانسانامنا،ابنثقافتناوبيئتنا.

لمأعلمفيأيامالجامعةأنشمعونبلاصتأثربالأديبالعربيالمميزجبرانخليلجبران،وهوالأديبالذيتأثرتبهفيمطلعشبابيوقرأتكلكتبهالعربيةوالمترجمة،بلعلمتذلكالأسبوعالماضيومنخلالمانقلتهصحيفة"هآرتس" (الملحقالأدبي،الثلاثاء8/10/2019)،عنبلاصفيكتابه" الضميرالأول" وهوسيرتهالذاتيةحيثقالعناعجابهبالأدبالعربي" سحرتبكتاباتاثنينفيالأدبالعربيالأصليوهما: جبرانخليلجبرانوطهحسين.. صوتجبرانبرأييكانصوتالمنطق،صوتالصدقوالاستقامةفيالانسان،واعجابيبهقادنيلأنأقلدأسلوبهالخاصفيكتابةقصصقصيرةوالتيتجنبتعرضهاعلىأصدقائي". ودأببلاصعلىالكتابةفيصحافةالحزبالشيوعيوخاصةمجلة"الجديد" التيأشرفعلىتحريرهاالأديبإميلحبيبي. خاصةوأنبلاصانضمالىصفوفالحزببعدماكانشيوعيانشيطافيالعراق.

ولدشمعونبلاصفيالعاصمةالعراقيةبغدادفيالعام1930،وقدمالىبلادناعام1951،ولميتأقلممعاليهود"الأشكناز" القادمينمنأوروبا،فحافظعلىثقافتهالعربيةوانتمائهلهاولميخجلبذلك،وكانتلهفلسفتهالخاصةفيذلك،دلتعلىفهمهلوجودههناوعمقاختلافهعناليهودالغربيين،حيثقالفيهذاالصدد"أنالمأبتعدعنالعالمالذيولدتفيه،انيفقطانتقلتمنبلدالىبلدداخلالمنطقةالعربية. وبهذاأختلفعنأدباءمهاجرينآخرينمنأوروباوأمريكاالىإسرائيل. فأنالمأقطعالبحارللوصولالىهنا".

ورغمانتمائهاليساريالشيوعيعقائديا،الاأنهانتمىأيضاالىالثقافةالعربيةوالىمحيطهالعربيولغتهالعربية(لغتهالأم) التيغلبتعلىانتمائهالعقائديالىحدأنهاعتبرنفسهيهوديا- عربيا،وقالعنذلكموضحاومعللا: " انيأعرفنفسيفيكلمناسبةعلىأنييهودي– عربي،وليستلديمشكلةمعذلك،لأنثقافتيبرمتهاهيثقافةعربية".

رحماللهالأديبوالمحاضروالباحث،رحماللهالانسانالمتواضعوالأديبالكبير،آخراليهود–العرب،شمعونبلاص.

(شفاعمرو- الجليل)