على أثر التطورات السياسية المتسارعة يشن في الايام الاخيرة نشطاء اليمين حملة تحريضية غير مسبوقة في حجمها ونوعيتها ضد النواب العرب، وتأتي حملة التحريض الاخيرة بتشجيع من رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي بات كالمهووس من امكانية اسقاطه من سدة الحكم في الايام الاخيرة.


وحرض نتنياهو في سلسلة فيديوهات ضد النواب العرب واصفاً النواب العرب بالارهابيين وبداعمي الارهاب.

وبحسب تقارير اخبارية نشرت في وسائل الاعلام العبرية، وقام رئيس الحكومة نتنياهو باجراء محادثة هاتفية طارئة مع وزراء الليكود واعضائه قائلاً:" غانتس سيشكل حكومة اقلية بدعم من العرب، اشعلو كل شيء."

وقام نشطاء اليمين بنشر وتعميم صور للنائب أيمن عودة وأحمد طيبي وهم بالزي العسكري للجهاد الاسلامي للتحريض ضدهم.


وقال النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة:" نتنياهو يحرض كما يتنفس، كل يوم دون استثناء هو يحرّض علينا، بالأمس ليلا حرّض علينا واليوم صباحًا حرّض علينا. وكما قال هو بالأمس: يريد أن يحرق كل شيء.

ولكن نحن واثقين أنه يحرّض أيضًا بسبب زيادة قوتنا، بسبب إمكانيات تأثيرنا بسبب الدعم الجماهيري الكبير للقائمة المشتركة.

نحن نواصل بثقة، وهو زائل لا محالة.. وسنواصل حتى الانتصار على فكره الفاشي."