كشف صباح اليوم أن الشاب الذي لقي انتشرت صوره يوم أمس وقد علّق نفسه على جسر بوليغ في نتيانيا، لم يمت، وأنه ليس من قرى الشمال كما أشيع، إنما من الوسط اليهودي.

وأكدت مصادر طبية أن الشاب نقل للمستشفى لتلقي العلاج وما زالت حالته خطيرة لكنه لم يفارق الحياه كما ورد.

وانتشرت بالأمس تسجيلات نسبت للشاب وأنه من إحدى قرى الجليل، كما وانتشرت بعض الصور التي نسبت إليه أيضًا، ليتبيّن اليوم أنها كلها غير صحيحة.