اعلن مكتب رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، في وقت متأخر من ليل الخميس، أن نتائج اختبار فيروس كورونا المستجد الذي خضعت له زوجته جاءت إيجابية.

وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان "صوفي غريغوار ترودو خضعت لفحص كوفيد-19 اليوم. الاختبار جاء إيجابيا".

وأضاف أن صوفي "ستبقى في عزلة حاليا. هي تشعر بأنها بحالة جيدة، وتتخذ كل الخطوات الموصى بها، وتبقى أعراضها خفيفة". وأشار البيان إلى أن "رئيس الوزراء بصحة جيدة" ولا تظهر عليه أعراض.

واردف "في إجراء وقائي، وبعد نصيحة من الأطباء، سيبقى" ترودو "في عزلة لمدة 14 يومًا".

وتابع البيان "سيواصل رئيس الوزراء تأدية واجباته بالكامل، وسيخاطب الكنديين غدا".

ويعتزم ترودو إجراء اتصالات هاتفية "مع قادة دوليين" لكنّه ألغى اجتماعات مقرّرة يومي الخميس والجمعة، في أوتاوا مع رؤساء وزراء المقاطعات والأقاليم الكندية.

وقال البيان إن ترودو ونائبته كريستيا فريلاند سيجريان اتصالات هاتفية مع حكّام المناطق "لمناقشة تدابير جماعية للحدّ من انتشار كوفيد-19 وإبقاء الكنديين سالمين".

سجّلت كندا يوم أمس، أكثر من 150 إصابة بالفيروس على أراضيها، غالبيتها في أونتاريو (وسط) وكولومبيا البريطانية (غرب)، مع حالة وفاة واحدة حتى الآن.

ومع تسجيل 13 حالةً على أراضيها، أعلنت حكومة كيبيك من جانبها سلسلة تدابير حاسمة لمنع تفشي الفيروس في هذه المقاطعة، داعيةً خصوصاً المسافرين العائدين من الخارج لوضع أنفسهم في العزل لأسبوعين.

ومنعت الحكومة المحلية أيضاً التجمعات لأكثر من 250 شخصاً، ودعت المواطنين إلى العمل من المنزل متى كان ذلك ممكناً.

وطلب رئيس وزراء كيبيك، فرنسوا لوغو، في مؤتمر صحافي "من جميع الأشخاص العائدين من الخارج ولديهم عوارض مشابهة لعوارض الزكام، وضع أنفسهم في حجر طوعي لمدة 14 يوماً".

وهذا الإجراء إلزامي للموظفين في كيبيك العائدين من الخارج لا سيّما للعاملين في قطاعي الصحة والتعليم.

وأضاف رئيس الوزراء "حتى الآن، جائحة فيروس كورونا تحت السيطرة في كيبيك"، لكن "نحن في أزمة ستدوم أشهراً"، مؤكداً أن "الأسبوعين المقبلين سيكونان حاسمين".

وأشار إلى أنه سيعلن تدابير دعم للقطاع الخاص خلال الأيام المقبلة.

ولم تستبعد رئيسة بلدية مونتريال، فاليري بلانت، احتمال وضع الجزيرة وسكّانها الذين يقدّرون بمليونين قيد حجر صحي.

وأعلنت مقاطعة أونتاريو التي أحصت ستين إصابة الخميس، استمرار إغلاق مدارسها حتى 5 نيسان/ أبريل.

من جانبها، دعت وزيرة الصحة باتي هادجو الكنديين في كلمة في البرلمان الفدرالي، إلى تجنب التجمعات الكبيرة.

وألغيت كذلك مسابقة "جونو" الموسيقية الكندية على خلفية انتشار الفيروس، والتي كان مقرّراً عقدها الأحد في ساسكاتشوان (غرب)، فضلاً عن مسيرة يوم القديس باتريك في مونتريال المقررة في 22 آذار/ مارس.