عيادة سكري الحوامل (السكري الحملي) في المركز الطبيباده - بوريا هي عيادة متعددة التخصصات التي تقدممردودًا كاملًا وشاملًا لنساء يعانين من السكري واللواتيحملن أو نساء مصابات بالسكري الحملي.

 

عيادة سكري الحوامل (السكري الحملي) في المركز الطبي باده - بوريا هي عيادة متعددة التخصصات تشمل كافة الخدمات للمرأةالمصابة بالسكري، بدءًا من مرحلة تخطيط الحمل وحتى الولادة. “أنشأنا هنا عيادة متعددة التخصصات التي تقوم بتركيز كافةمركبات الخدمة المطلوبة بهدف منح المرافقة اللائقة خلال الحمل وحتىقبله لنساء يعانين السكري، وكل شيء في مكان واحد. تشمل هذهالخدمات، مرافقة من قبل طبيبة نساء مختصة بالسكري، أخصائيةتغذية وحمية، ممرضة مختصة بالسكري، ومرافقةب الحمل، فحوصاتللأشعة فوق الصوتية (أولترا ساوند) ومراقبة جنينية”، كما تقولالطبيبة رفيعة المستوى المختصة بالأمراض النسائية ومديرة العيادة - د. عيناف ييفت. وتضيف “في عيادتنا نحن نعالج النساء اللواتيتطوّر لديهن مرض السكري خلال الحمل، وكذلك النساء اللواتييعانين من السكري، بدون علاقة بالحمل. مهم جدًا أن نبدأ الحمللدى هؤلاء النسوة، حينما تكون مستويات السكري متوازنة، لأنه بهذهالطريقة يمكن تخفيض مستوى خطورة الإصابة بعيوب مولودة، حالاتإجهاض، وتعقيدات أخرى نتيجة السكري، بشكل معتبر. لذلك، فمنالمهم جدًا أن تقوم النساء اللواتي تعانين من السكري ويخططهنللحمل، بزيارة العيادة قبل الحمل، كي نقوم بصياغة خطة علاجملائمة بشكل شخصي لكل واحدة وواحدة منهن ولمستوى السكرلديهن. يرفع توازن السكري من احتمال نجاح علاجات الخصوبةولذلك من المهم أن تصل إلينا النساء اللواتي يعانين السكري أيضًاقبل بدء علاجات الخصوبة”. تقدّم العيادة مردودًا أيضًا للنساءاللواتي يعانين من السكري من النمط الأول (شكري الشباب)، مستخدمين المضخات والمجسات الأكثر تقدمًا.

 

وتشدد د. ييفت توافر طاقم العيادة إلى حد كبير “نحن نتفهم أهميةالمتابعة لدى نساء مع سكري، خلال الحمل، إلى جانب الصعوبةبالوصول طوال الوقت إلى العيادة، بالأساس إذا كنت تصلين منمناطق بعيدة. لذلك طورّنا خدمة فريدة من نوعها تتطلب القدوم إلىالعيادة مرة واحدة في الشهر فقط، بينما في بقية الوقت سنكون تحتخدمة النساء المًعالَجات عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني طوالالوقت. بإمكان المرأة التي تتلقى العلاج أن ترسل لنا بالبريدالإلكتروني دالة السكر التي تقوم بفحصها بنفسها طوال النهار، وستتلقى ردًا سريعًا حول حالة موازنة السكري وتوصيات ونصائحعلاجية بحسبها. باشرنا مؤخرًا أيضًا بإجراء بحث في إطار العيادة، والذي يتم فيه فحص إذا ما كانت تستخدم أية مستحضرات طبيعيةالتي بوسعها أن توازن مستوى السكري دون الحاجة بتلقي أدوية”.

 

وقالت سمادي (44 عامًا) من سكان طبريا والتي تتلقى العلاج فيالعيادة “لم أعاني من سكري الحوامل في حالات الحمل السابقة، ولذلك لم أكن أعرف كيف أتصرف. وصلت للعيادة وحصلت علىالارشاد الكامل، التوجيه والدعم، من طاقم العيادة. أنا على اتصالدائم بهم، وهذا مهم وساعدني جدًا. د. ييفت وأفراد طاقمها فيالعيادة مهنيين جدًا ويقدمون العون دومًا”.

 

وتلخص د. ييفت قائة “في العام الماضي قدمنا العلاج والخدمةلعشرات النساء من منطقة الشمال بأكملها، وهذا هو الهدف الذيلأجله أنشأنا العيادة، التي تشكل جزءًا من جناح الأم والوليد. فيالماضي كانت تقدم الخدمة من قبل العيادة المخصصة للحمل فيخطر، ولكن على خلفية عدد النساء الكبير واللواتي تم تشخيصهنكمصابات بالسكري الحملي، قرر الأستاذ موشيه بن عامي، مديرجناح الأم والوليد، إنشاء عيادة تخصصية تشمل طاقمًا متعددالتخصصات، ليتخصص بهذا الشأن”.   تنشط العيادة أيامالخميس، ويمكن تحديد دور عبر مركز اتصال طلب الأدوار.