عملية معقدة لاستئصال رئة

 

أجريت ولأول مرّة، في وحدة العمليات الجراحية للصدر في المركز الطبيّ باده - بوريا، عملية معقدة لاستئصال رئة. الرئة المستأصلة كانت مصابة بورم سرطاني تسبب بالتهاب حاجب وانسداد الرئة بأكملها.

 

تم تشخيص ميخائيل طوركيف (73 عامًا) من كريات شمونة كمصاب بورم سرطانيّ معقّد في الرئة، والذي تسببّ بانسداد المجاري التنفسيّة وبالتالي تطوّر التهاب حاجب وانسداد الرئة بأكملها. ويقول د. روني بن آفي - مدير وحدة العمليات الجراحية للصدر التابعة لمنظومة القلب الوعائيّة والأوعية الدموّية التابع للمركز الطبيّ باده - بوريا “بسبب العمليّة الالتهابية لم يكن بالإمكان تنفيذ أية علاجات أونكولوجية (لعلاج السرطان) كالكيموتيرابي (العلاج الكيماوي) أو الاشعاعات، ولذلك وبالتنسيق مع أخصائي الأورام السرطانية المُعالِج قررنا إجراء عملية لاستئصال الرئة. إنها عملية جراحية معقدة وخطرة”.

 

وأجرى يوم الأحد الماضي، الموافق 4.10.20 ميخائيل العملية الجراحية لاستئصال الرئة، “إنها أول مرّة نُجري فيها هذا النوع من العمليات المعقّدة هنا في المركز الطبيّ باده - بوريا. إنها عملية جراحية معقدة تكمن فيها مخاطر مرتبطة بأداء القلب، بسبب التغييرات في الدورة الدموية المنوطة في استئصال رئة كاملة. في العملية الجراحية التي طالت نحو 8 ساعات، نجحنا باستئصال الورم السرطانيّ بالكامل والتغلب على الالتهاب. اليوم، بعد أسبوع من العملية، يسعدنا أن ننقل البشرى السارّة بأنه بإمكان تسريح ميخائيل ليعود لحضن عائلته”.

 

 مدّة قصيرة قبل أن يغادروا المركز الطبيّ متوّجهين الى البيت، قالت دينا - زوجة ميخائيل، “أنا متحمسّة جدًا جدًا وأوّد أن أشكر جميع أفراد الطاقم والكادر الطبيّ هنا. إلتقينا بكادر فريد من نوعه يعطي من كل قلبه وروحه. بدئًا من نتالي فيدرو - سكرتيرة الوحدة التي كانت معنا على اتصال يوميّ، مرورًا بكادر وحدة العلاج المكثّف للقلب، وأخص بالذكر د. بن آفي الذي أجرى العملية لميخائيل، أشعر أنه قد أعاده إليّ من جديد.. كنا نخشى كثيرًا من تدهور حالته الصحيّة، ويا لسعادتي بأنه بدأ يتعافى بعد العملية، وقد بات الآن يشعر أفضل بكثير”.